أخر تحديث للموقع بتاريخ: 18 سبتمبر 2017
كلمة رئيسة القسم

أنت هنا

    الحمد لله رب العالمين، منّ علينا بنعمة الإسلام العظيم، فأكمله لنا وأتمه علينا ورضيه لنا، وأشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرأ.

    أما بعد..

    لقد باتت الحاجة تتجدد لنشر تعاليم الإسلام وأحكامه وعلومه، كيف لا، وهو الدين الكامل والشامل والعام والدائم والصافي.

    فأما كماله؛ فقد استكمل كل ما تحتاجه البشرية في الحاضر القريب والمستقبل البعيد؛ شرّعه من تمت له صفات الكمال والجلال سبحانه؛ فلم يحوج عباده لغيره في شيء جل شانه.

    وأما شموله؛ فبه يتحقق التفوق المادي والروحي.

    وأما عمومه؛ فهو الرحمة للعالمين، وللناس كآفة.

    وأما دوامه؛ فهو الباقي إلى يوم الدين.

    وأما صفاؤه؛ فنصوصه محفوظة من شوائب التغيير والتبديل، محجة بيضاء لا يزيغ عنها إلا هالك.

    ومن هنا اشتدت الحاجة إلى معرفة جوهره وتعاليمه؛ فحين يتعرف المسلم على حقيقة دينه وجوانب عظمته ومناهل روائه؛ يزداد ثقة في رسوخ وجوده، ويبصر مدارج صعوده. فينطلق في سعي نشيط بعطاء ضخم يقدمه للإنسانية جمعاء، متسلحًا بسلاح العلم يواجه الانحرافات الفكرية ودعوات الشرك والإلحاد، وشبهات الغلاة والجفاة.

    وبرنامج قسم الدراسات الإسلامية ما هو إلا تلبية لتلك الحاجة من خلال إسهامه في تعميق فهم الحقائق الشرعية بسعة جوانبها واستيعابها لجميع القضايا المعاصرة لتقديم أرقى الحلول سياسيًا واقتصاديًا وأخلاقيًا واجتماعيًا بصبغة الشرف الأسمى والمقام الأسنى؛ صبغة العبودية لله عز وجل.

  وقسم الدراسات الإسلامية يضطلع بدوره من خلال تقديم مجموعة من المقررات في خطة دراسية معتمدة في مجال العلوم الشرعية، كما يولي اهتمامًا كبيرًا بالأنشطة المساندة للارتقاء بشخصية الطالبة من جميع الجوانب المعرفية والإدراكية والمهارية، وتعزيز دورها في اكتساب العلم وتطبيقه.

    كما يسهم القسم في تقديم البرامج التحسينية لأداء عضو هيئة التدريس على نحو يرتقي بجودة التعليم والتعلم.

    والجدير بالذكر اهتمام القسم بمد جسور التواصل الفاعل مع المجتمع المحلي بتقديم برامج مجتمعية تتطلع لها فئات المجتمع، وتسهم في تنمية مجتمع المعرفة على نطاق واسع تربويًا ومهنيًا.

   كما يسعى القسم إلى تعزيز التواصل معك أختي الزائرة من خلال هذا الموقع فنرحب بك، ونرحب بكل ما من شأنه الارتقاء بالقسم من مقترحات وملاحظات وإثراءات..

 

    هذا ونحمد الله ونثني عليه على ما هيأ ويسر لنا من دعم واهتمام في هذه البلاد المباركة على يد ولاة الأمر وفقهم الله لما يحب ويرضى. ونسأل الله أن يبارك في الجهود، ويسدد الخطوات ويحقق الطموحات، وما توفيقنا إلا بالله. وصلى الله وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

 

 

                                                             د. ابتهال عبدالعزيز عبدالرحمن المبرد

قيم هذا المحتوى
QR Code for https://edud.psau.edu.sa/ar/dept-page/438974801