أخر تحديث للموقع بتاريخ: 18 سبتمبر 2017
أبحاث أعضاء هيئة التدريس

أنت هنا

استراتيجيات تنمية التفكير الإبداعي: أهميتها وإمكانية تطبيقها في مادة التربية الفنية بالمرحلة الثانوية للبنات (مشروع بحث مقدم لاستكمال متطلبات الحصول على درجة ماجستير الآداب في التربية في قسم التربية الفنية، بكلية التربية، جامعة الملك سعود) سمية صالح المزيني

إن مادة التربية الفنية هي أحد المواد الدراسية التي يتم تدريسها في مراحل التعليم العام في المملكة العربية السعودية، وكان الهدف منها في السابق تعليم الطلاب الرسم والأشغال الفنية، وقد تغيرت أهدافها ليصبح هدفها الأساسي التربية عن طريق الفن، أما في الوقت الراهن فقد أصبح من أهم أهدافها: تنمية القدرات الإبداعية لدى الطالب. وبما أن المدرسة من أهم المؤسسات المعنية باكتشاف المبدعين ورعايتهم حتى يبلغوا أقصى طاقاتهم للنهوض بمجتمعاتهم، فقد جاء اهتمام الدول بالإعداد الجيد لأبنائها على مقاعد الدراسة لكي تنجح في برامجها التنموية. فتذكر (قطامي و السبيعي، 2008: 11) "أشارت الكثير من الدراسات إلى أن الطلبة في المدارس يفتقرون إلى مهارات التفكير وهم في أمس الحاجة إليها "، ويضيف (الهويدي، 2007م: 191): " يزداد الاهتمام بالتفكير الإبداعي بازدياد الانفجار المعرفي وازدياد الإقبال على التعلم الذاتي ...... ومع تقدم المعرفة وتزايدها بدأ اهتمام الدول بتنظيم تفكير المتعلمين يزداد وذلك للاستفادة من طاقاتهم الإبداعية واستثمارها، لذلك بدأت بإعداد البرامج التي تلبي حاجاتهم وتنمي التفكير بشكل عام والتفكير الإبداعي بشكل خاص عند المتعلمين". كما تؤكد (قطامي و السبيعي، 2008 :12) " أن مهارات التفكير لا تنمو تلقائيا لدى الطالب بمجرد تعلمه المواد الدراسية بالطريقة التقليدية بل إن ذلك يمكن أن يعيق نمو قدرات التفكير العليا، ويبرمج ذهن الطالب في إطار القدرات العقلية الدنيا، ويمكن تعليم مهارات التفكير لكل الطلبة بغض النظر عن مستوياتهم الذهنية ".        لقد لاحظت الباحثة الطريقة التي تدرس بها مادة التربية الفنية في المرحلة الثانوية بمدارس المملكة العربية السعودية؛ فوجدت أنها تدرس بطريقة تقليدية مملة للطالب في عصر يتسم بالتغيرات السريعة في جميع المجالات: الصناعية والاقتصادية والسياسية والانفجار المعرفي...
صياغات مستحدثة للمفردة الشعبية وتوظيفها لدعم المشروعات الصغيرة بالمجتمع السعودي أمل محمد ال موسى

إن من أهم أهداف المملكه العربيه السعوديه في ظل السعي وراء التنمية الاجتماعية والاقتصادية هي دعم الناحية الإنتاجية للكوادر الشابة التي تكفل لهم الاستقلالية والاكتفاء الذاتي ومن ابرز المجالات الإنتاجية في هذا الدعم هي المجالات الفنية بمختلف أشكالها وتوجهاتها والتي لا يقتصر دورها على الانتاج الفني فقط إذ أنها تسعى إلى تأصيل الموروث الشعبي والتعبير عن  البيئة الاجتماعية والحالة الإنسانية والرقي بالذوق العام والإحساس بالجمال

ومن هذا المنطلق فان هذا البحث يسلط الضوء على احد مجالات الفن وهو مجال الفن الرقمي وإمكانياته في استحداث مفردات شعبيه وتوظيفها في مجال المشروعات الصغيرة بالمجتمع السعودي ...
التقييم الكيميائي والحسي للبسكويت المدعم بنسب مختلفة من كسب بذور السمسم منزوعة الزيت سهام محمد العنزي

الملخص

تم إجراء الدراسة الحالية للإستفادة من مخلف كسب السمسم فى التدعيم للحصول على بسكويت غنى بالبروتين من مصدر رخيص الثمن. حيث تم إستخدام نسب مختلفة (20 ،30 ، 40 %) من الكسب الناتج بعد إستخلاص الزيت من السمسم بطريقتين مختلفتين ( بطريقة الضغط الميكانيكى وبطريقة إستخدام المذيبات) ثم تم تقييم البسكويت من حيث الخواص الكيميائية، الفيزيقية، درجة اللون، الأحماض الأمينية، التقييم الحسي، وعمل التحليل الاحصائي للنتائج.

هذا وقد أظهرت النتائج تميز البسكويت (المدعم بكلا من طريقتى الإستخلاص) بإرتفاع نسب البروتين،  الدهون، الألياف ، الرماد، الكالسيوم والحديد والزنك بدرجة إحصائية معنوية (عند مستوى إحتمالية 0.05) نتيجة زيادة نسبة التدعيم بالكسب بينما تسلك الكربوهيدرات سلوكا عكسيا. وقد لوحظ أن التدعيم بكسب المذيبات يعطى بسكويت أغنى ببعض العناصر المغذية (كما فى البروتين ، الكربوهيدرات ، الرماد ، الكالسيوم ، الحديد، الزنك على العكس من الدهون ، الألياف) عن التدعيم بالكسب الميكانيكى. ويرجع ذلك لإرتفاع نسب تلك المكونات فى الكسب. وبذلك يتضح أن إستخدام عملية التدعيم بكسب السمسم يعمل على تزايد نسب سواء الأحماض الأمينية الأساسية أو غير الأساسية بدرجة ملموسة وأن هذه الزيادة تكون أكثر وضوحا  عند زيادة نسب التدعيم إلى 20 % ، 30 % ، 40 % ، على التوالى. وبذلك فإن عينات البسكويت تصبح أغنى من الناحية التغذوية نتيجة التدعيم. كما أظهرت الدراسة أن متوسط وزن وسمك عينات قطع البسكويت قد إنخفضتا بدرجة معنوية ملموسة عند تدعيم البسكويت بنسب مختلفة من الكسب الميكانيكى وأن أفضل النسب من حيث صفة الوزن هى التى إستخدم فيها الكسب بنسبة 30%. بينما لوحظ عدم وجود أى فروق معنوية سواء بين بعض...

فاعلية أنموذج تدريسي مقترح قائم على نظرية الذكاءات المتعددة في تنمية الاستيعاب المفاهيمي في مادة الحديث وبعض هذه الذكاءات لدى طالبات الصف الثاني المتوسط مستورة عبيد الشمري عميد كلية التربية بالدلم

 

استهدف البحث الحالي استقصاء فاعلية أنموذج تدريسي مقترح قائم على نظرية الذكاءات

المتعددة في تنمية الاستيعاب المفاهيمي في مادة الحديث وبعض هذه الذكاءات لدى طالبات الصف

الثاني المتوسط.

ولتحقيق هدف البحث استخدمت الباحثة التصميم شبه التجريبي. وتألفت عينة البحث من بعض

طالبات الصف الثاني المتوسط في المدرسة ( ٥٥ ) بمدينة الرياض، حيث تضمنت مجموعتين: المجموعة

التجريبية وعدد طالباتا ( ٣٠ ) طالبة، والمجموعة الضابطة وعدد طالباتا ( ٢٥ ) طالبة. ولقياس الأداء

القبلي والبعدي في مجموعات البحث أعدت الباحثة الأدوات التالية:

- استبانة مسح الذكاءات المتعددة للدراسة الاستطلاعية لتحليل محتوى كتب مادة الحديث

للمرحلة المتوسطة بهدف تعرف مدى توافر خبرات ونشاطات تربوية ذات علاقة بكل نوع من

الذكاءات النمائية المتعددة

- اختبار الاستيعاب المفاهيمي وهو يقيس الجوانب الستة للفهم (التوضيح، التفسير، التطبيق،

المشاركة الوجدانية، اتخاذ المنظور، معرفة الذات).

- مقاييس تقدير الذكاءات النمائية المتعددة، والتي تألفت في مجموعها من ( ٦٢ ) فقرة موزعة

على: الذكاء اللغوي/ اللفظي ( ١٦ ) فقرة، والذكاء المنطقي/ الرياضي ( ١٧ ) فقرة، والذكاء

البينشخصي/ الاجتماعي ( ١٤ ) فقرة، والذكاء الشخصي / الذاتي ( ١٥ ) فقرة.

وقد استخدمت الباحثة عددًا من الأساليب الإحصائية لتحليل بيانات البحث وهي: تحليل التباين

المتعدد وذلك للتأكد من تكافؤ المجموعتين التجريبية والضابطة على الاختبار القبلي للاختبارين (ضبط

لاختبار دلالة الفروق بين المتوسطات البعدية (ANCOVA) المتغيرات)، تحليل التباين المتلازم الأحادي

ب

لدرجات طالبات كل من المجموعة التجريبية والضابطة في اختبار الاستيعاب المفاهيمي ومظاهره الستة

ومقياس...

QR Code for https://edud.psau.edu.sa/ar/sources/research/5